تاريخ الألماس

إن للماس تاريخ طويل كمظهر من مظاهر الجمال, ففى القرن الأول قبل الميلاد ذكر بلينى العالم الرومانى المهتم بالتاريخ الطبيعى: ”إن الماس ليس من أكثر الأحجارالقيمة والنفيسة فحسب ولكنه يفوق كل الأشياء فى العالم.

يمرالماس بمراحل عدة قبل وصوله لخزانة عرض محل المصوغات, فهو يتكون فى عمق الأرض تحت ضغط ودرجة حرارة عالية ثم يندفع بقوة لأعلى حتى يقترب من سطح الأرض ثم يتم استخراجه من مكانه سواء من خلال الطبيعة أو الإنسان ثم يتم شقه وتقطيعه وتلميعه إلى أن يسطع جماله الطبيعى.

بدأ الشغف العالمى بالماس فى الهند حيث يتم جمعه من على شواطئ الأنهار والجداول وأرجع المؤرخون ذلك لأن الهند تتاجرفى الماس منذ القرن الرابع قبل الميلاد, فالطبقات الأغنى فى الهند تعمل على تخلى موارد البلاد عن الكميات القليلة مقابل توازن الكمية فى السوق ولكن الوضع تغير تدريجياً. بدأ الماس الهندي فى شق طريقه مع بعض البضائع الأخرى الغريبة متجهة إلى غرب أوروبا عبرالقوافل التى تسافر لأسواق البندقية فى العصور الوسطى ومع حلول القرن الرابع عشرأصبح الماس من الإكسسوارات العصرية للنخبة فى أوروبا.

مع بداية القرن السابع عشر بدأت إمدادات الماس الهندى فى الانخفاض وبدأ نجم البرازيل فى الظهور. تم اكتشاف الماس فى آنية الطبخ الخاصة بعمال مناجم الذهب وهم ينخلون الحصى فى الأنهار المحلية. عندما بلغت البرازيل أوجها فى سوق الماس, احتلت السوق لأكثر من150 عاماً.

عندما تغيرت الموارد, بدأ سوق الماس يتطورفالطبقات القديمة الحاكمة-أكثرمستهلكى الماس- بدأت فى الإضمحلال فى أواخرالقرن السابع عشر. وقد أدت الإضطرابات السياسية مثل الثورة الفرنسية  إلى تغيرات فى توزيع الثروة.

وحمل القرن الثامن عشر زيادة الثراء لغرب أوروبا والولايات المتحدة وفى أواخر القرن نفسه اكتشف المستكشفون أول وأعظم رواسب للماس فى جنوب أفريقيا تزامناًّ مع زيادة الطلب على الماس.

كانت البداية الحقيقية لسوق الماس فى قارة أفريقيا مع إكتشاف عام 1866 للماس فى كيمبرلى فى جنوب أفريقيا. أسس رجل الأعمال سيسل رودس مناجم دى بيرز المحدودة المتحدة بعد 22 عاماً فى عام 1888. وبحلول عام 1900 استحوذت مناجم دي بيرزفى جنوب أفريقيا على قرابة التسعين بالمائة من إنتاج العالم من الماس الخام.

كان للموارد فى جنوب أفريقيا الأثرعلى عدة قطاعات فى صناعة الماس وذلك يبدو جلياً فى أن تعدين الماس تحرك من السطح إلى أقصى أعماق الأرض وبسبب إرتفاع التكاليف بالتوازى مع إنخفاض الإنتاجية فالموارد الجديدة دفعت إلى تطورأكثر كفاءة لتقنيات التعدين مما أدى للحاجة إلى تسويق أفضل كما أدت بدورها إلى تطورات فى زيادة الكفاءة مثل التطور فى تقنيات التقطيع والتلميع وخفض التكلفة وتعزيزمظهر الأحجارالتى تم تجهيزها.

فى سبعينيات القرن الثامن عشركان الإنتاج السنوى من الماس الخام أقل من المليون قيراط بينما فى عشرينيات القرن التاسع عشروصل لحوالى ثلاثة مليون قيراط وبعد مرورخمسين عاماً اقترب الإنتاج من خمسين مليون قيراط إلى أن تجاوزمائة مليون قيراط للعام الواحد خلال تسعينيات القرن التاسع عشر.

فى نهاية سبعينيات القرن الثامن عشرتصدرت ثلاث دول إنتاج الماس الخام وهى جنوب أفريقيا وزئير( جمهورية الكونغو الديمقراطية الآن) والآتحاد السوفيتى سابقاً, فى ثمانينات القرن التاسع عشرظل الإنتاج الروسى والجنوب أفريقى للماس ذو الكفاءة العالية ثابت نسبياً بينما تجاوز إنتاج زئيرللماس منخفض الكفاءة الضِعف.

فى عام 1982 أُضيف إلى إنتاج العالم من الماس منجم جديد عالى الإنتاجية فى بتسوانا وقد ساهم منجم جاوينينج ذو الماس عالى الجودة فى تعزيز إنتاج بتسوانا لتحتل المرتبة الثالثة عالمياً فى فترة إنتعاش الماس كلياً والمرتبة الثانية فى قيمة الماس. تعاقد منجم دى بيرز مع حكومة بتسوانا لشراء إنتاج المنجم وشرعت بتسوانا فى بناء صناعة تقطيع الماس.

توسع التعدين العالمى للماس مع اكتشاف الموارد فى أستراليا عام 1985 كما تم إكتشاف رواسب مهمة جديدة فى شمال كندا عام2000.

فى عام 1900شهد سوق الماس تغيراً كبيراً كما حدث فى الأعوام التى تلت إكتشاف عام 1866 للماس فى جنوب أفريقيا وإنشاء منجم دى بيرز,  كما شهدت تسعينيات القرن التاسع عشركتشاف موارد جديدة مذهلة لتشجع النمو الهائل لبعض مراكز التقطيع. كانت كل هذه الأحداث فى وقت يتقلب فيه العالم بشكل واسع.

بدأ منجم دى بيرز فى حملة تغيير كواحداً من الشركاء الأساسيين فى التجارة وهناك تشابه كبير بين دى بيرز اليوم والمنجم نفسه لعام 1989, فالشركة قللت من دورها كحارس لإمدادات الماس فبدلاً من انطلاق الماس فى السوق من خلال قناة واحدة وهى دى بيرز يتم إنطلاقه من قنوات متعددة.

وبالرغم من ذلك لم يتغير كل شئ, فبغض النظر عن المسار الذى اتخذته الشركة لكن الماس استمر فى التدفق من خلال المناجم عبر مراكز التقطيع وبدوره إلى عملاء التجزئة.

ظلت روعة الماس وجماله محل تقديروإعجاب دامت لقرون ولكن لم تكن هناك أى معرفة ع

 به حتى القرن العشرين وبعد أبحاث علماء الكيمياء والفيزياء والجيولوجيا والمختصين بعلم المعادن وكذلك علماء البحاربدأت المعرفة العلمية بالماس تنمو شيئاً فشيئاً, ففى الخمسين عاماً الماضية وحدها استطاع العلماء معرفة الكثير عن كيفية تكوين الماس وكيف يتم نقله إلى سطح الأرض. هذه المعرفة جعلت من السهل التنبؤ بمواقع الإكتشافات الجديدة للماس.

Risk disclosure

You agree to use the Site at your own risk.

Without limiting the undermentioned provisions, the services provided on this site is intended only to customers who are able to withstand the loss of any money they invest and who understand the risks and have experience in taking risks in markets. The possibility exists that you could endure a loss of some or all of your initial investment and hence you should not invest money that you cannot afford to lose. You should be aware of all the risks related to diamonds trading, and solicit advice from an independent advisor in case of doubts.

Please read the full TERMS AND CONDITIONS before starting your invest

We are providing you the best Online diamond-trading platform to buy and sell diamonds safely and securely, with just the click of a button. Quickly search more than 650,000 diamonds, identify the best deal for you and contact sellers directly. Post diamonds, search for diamonds and list buy requests. The trading platform features complete supplier details, fully scanned certificates and diamond images, allowing you complete peace of mind when making purchases.

تسجيل الدخول

نسيت رقمك السري؟ تسجيل

نسيت رقمك السري؟

طلب معاودة الاتصال تفاصيل اتصال بالشركة

يرجى ملء النموذج أدناه وأحد مستشاري رفع ستكون على اتصال للمساعدة في أي استفسارات أو أسئلة رفع لديك.

لديك سؤال؟

ملء نموذج الاتصال أدناه، ونحن سوف يعود لك